.::منتديات الفنان حسين الصادق::.
اهلا وسهلا بك عزيزنا الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك الي اسرتنا المتواضعة اسر الفنان حسين الصادق فأهلا وسهلا بك ضيف وعضو معنا
تقبل ارق تحيات الفريق العامل


.::منتديات الفنان حسين الصادق::.

اهلا وسهلا بكم في منتديات الفنان حسين الصادق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حسين الصادق انا ياطير تسجيل جديد
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 2:45 pm من طرف مجاهدالشيخ

» جديد حسين الصادق تقيت ولا لقيت من حفلة الأهليه
السبت أغسطس 30, 2014 10:14 am من طرف مجاهدالشيخ

» حسين الصادق وعدتك جديد
السبت أغسطس 30, 2014 10:09 am من طرف مجاهدالشيخ

» جديد حسين الصادق معقولة انت ماتتحب
الجمعة أغسطس 01, 2014 12:27 pm من طرف مستشارالعشاق

» حسين الصادق معقول انت ماتتحب
الأربعاء مايو 28, 2014 5:59 am من طرف Moody alfateh

» جديد وحصري حسين الصادق أســفاً
الأحد مايو 11, 2014 9:13 am من طرف mohamed osman

» حسين الصادق اظنك عرفتي
السبت مايو 10, 2014 1:22 pm من طرف Moody alfateh

» حسين الصادق قماري الحي
الأحد مايو 04, 2014 3:29 pm من طرف bakry salih

» يا ناس يا عالم يا دكتووووووووووور
الأحد نوفمبر 10, 2013 3:33 pm من طرف محمودعبدالرحيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
Google+1

شاطر | 
 

 اليهودي وتعظيمه لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارينا
دكتور متميز
دكتور متميز
avatar

~][الجـنس~][ : انثى
عدد المساهمات : 120
~][تاريخ التسجيل~][ : 04/03/2011
~][نقاط~][ : 186
~][الابراج~][ : الحمل

مُساهمةموضوع: اليهودي وتعظيمه لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها   الأحد مايو 15, 2011 1:25 am

الحمد لله المعز لأوليائه, المذل لأعدائه, كثير النعم, وسريع النقم,
خيره وفضله نازل لعباده المؤمنين,وبأسه وانتقامه لا يُرد عن القوم المجرمين الأفاكين,
فسبحانه من إله عظيم بر رحيم بالمؤمنين الطائعين,
وجبار منتقم بالكافرين المكذبين لآيات رب العالمين.

والصلاة والسلام على خير البرية, ومدكدك أركان الوثنية،
ورافع لواء التوحيد والأمر الرشيد نبينا محمد الهادي البشير
والسراج المنير صلى الله عليه وسلم وعلى آله الطاهرين
المبرئين من كل أمر يُشين, والصحابة الغرِّ الميامين,
والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
أيها الأحبة الكرام في كل مكان على أرض المعمورة، يا أبناء
عائشة رضي الله عنها وأرضاها, أيها البررة، قلنا في مقال
سابق إنه ليس بغريب ولا عجيب أن كل مسلم ومسلمة, ومؤمن ومؤمنة
صادق في إسلامه محسن في إيمانه, سليم في معتقده يحب
أمنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها؛
وذلك لأن حبنا لها -نفسي لها الفداء وعرضي لعرضها وقاء- من مقتضيات الإيمان الذي لا يكتمل إيمان
العبد إلا به, ومن مظاهر الحب لها -رضي الله عنها- تعظيمنا لجنابها المقدس,والذب عن عرضها الطاهر
المبرأ من فوق سبع سماوات،
أقول لا عجب في هذا كله, لكن العجيب حقاً والغريب صدقاً
أنك تجد -يا رعاك الله- من لا يدين بدين الإسلام, بل يعادي
الإسلام وأهله في جميع أحواله إلا نزر قليل من هؤلاء, تجد
من بين هؤلاء القوم الذين عُرفوا بحقدهم الدفين وكيدهم
وأهله، تجد مِن بعضهم مَن يعظم هذا الجناب المقدس لرسول
الله صلى الله عليه وسلم, ويَكْبُرُ في نفسه أن يتبع ديناً يُسَبُ
فيه نبيه, ويُتهم في عرضه ويُنْسَبُ إلى زوجتهِ الخنا والزنا
والفجور, يَعْظُم في نفسه أن يُقَال ذلك على رسول الله صلى
الله عليه وسلم وعلى زوجته الطاهرة التقية النقية الحصان
الرزان أم المؤمنين رضي الله عنها.





أتدرون هذا الرجل إلى أي ديانة ينتمي؟ وبأي دين يدين؟
إنه رجل يدين باليهودية، وكلنا نعرف ما مدى عداوة اليهود
للإسلام والمسلمين، ومع ذلك فإن هذا اليهودي كَبُرَ في نفسه
وَعَظُمَ في قلبه أن يُنَال من أم المؤمنين رضي الله عنها بسوء,
فضلاً أن يُدَنس عرض المصطفى صلى الله عليه وسلم ويُطْعن في شرفه ويوصم فراشه بما
وصمه الأنجاس الأخباث أبناء الخنا، نِتاج السفاح الجماعي والتسافد البهيمي[1], والشهوة المسعورة, والمتعة المجنونة، الروافض اللقطاء الذين لا يُعرف لهم نسب يُرجعون إليه, ولا أب شرعي ينتسبون إليه, أمثال أكابر مجرميهم قديماً وحديثاً كالطوسي, والمفيد, ونقمة الله الجزائري, والمجلسي.... والسيستاني ومجتبى الشيرازي والمهاجر, وياسر الحبيب الخبيث وغيرهم من شرار القوم الذين هم على شاكلتهم قبحهم الله وقبح ما جاؤوا به, وأكبهم على وجوههم في نار جهنم, وحشرهم مع إمامهم وسيدهم وقدوتهم في الكفر عبد الله بن أبي بن سلول وابن السوداء اليهودي في نار وقودها الناس والحجارة في أسفل سافلين من دركاتها إذا ماتوا على ما هم عليه من كفر وفجور وزندقة ومجون.




أقول: هذا اليهودي عندما عرض عليه أحد الروافض أن يدخل في الإسلام قال له كيف أتبع ديناً تُتهم زوجة نبي هذا الدين بالزنا والفجور, ويُسب أباها ويُسب أصحابه, والله لو علمت أن أحداً من اليهود يتهم زوجة موسى عليه السلام بما تتهمون به زوجة نبيكم والله لفارقت اليهودية وبحثت عن دين آخر, فهنا بهت الرافضي الذي كفر, ولم يستطع أن يهمس ببنت شفة, ولكنه رجع إلى عقله، وتداركه الله بواسع رحمته، وأعلنها مدوية في سماء الدنيا وقال لليهودي أمدد إلي يدك، وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله, وأنا تائب عما كنت عليه من هذا الكفر العظيم, وعندها نطق اليهودي بالشهادة وفاز بالسعادة وحسن إسلامه. وإليك أيها المبارك، ويا عقلاء الشيعة -إن كان فيكم مسكة من عقل- إليكم قصة هذا اليهودي بالتفصيل، وكيف أسلم هذا الرافضي، وكيف كان تعظيم هذا اليهودي لجناب النبي صلى الله عليه وسلم المقدس, وكيف كان تعظيمه لأم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، وأترككم تستمتعون بالقصة.



حكى الشَّيْخُ الإمام الحافظ ضياء الدِّين المقدسي رحمه الله قال: أخبرنا خالي الشيخ
أبو عمرُ محمد بن أحمد بن قدامة المقدسي -رحمه الله- إجازةً, قال: إن الشيخ المقرئ أبا بكر بن علي
بن عبد الله الحرَّاني نزيلَ بغداد حدَّثه سنة سبع وتسعين وخمسمائة بمحلة الصَّالحين بسفح جبل قاسيون,
قال: خرجتُ لزيارةِ قبرِ أمير المؤمنين عليَّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- في آخر خلافة المستضيء أنا وجماعةٌ,
فنزلنا على نقيب من نقباء الأشراف العلويين, فأكرَمنا, وأحسنَ إلينا, وكان هو متولّي الموضع,
وإذا له خادم يهودي يتولى أمرَه, وخدمتَه, وكان الذي عرَّف بيننا وبينه رجلٌ هاشميٌّ كان صديقاً لنا,
فلمَّا كنَّا في بعض الأيام جُلوساً عند النَّقيب العلوي؛ إذ قال له الهاشمي -ونحن نسمع-: أيُّها السيِّدُ النقيب!
إنَّ أمورَك كلَّها حسنةٌ, وقد جمعتَ الشَّرف, والمروءة, والكرم إلا أننا أنكرنا استخدامَك لهذا اليهوديَّ,
واستدناءَك إيَّاه مع مخالفتِه دينك, وأنت وهو كما قال بعضُهم:

إن الذي شُرِّفْتَ من أجِلِه يَـزعمُ هذا أنَّه كاذبٌ

أو كما قال, فكيف هذا؟

فقال النّقيب: هو كما تقولون, إلا أني اشتريتُ مماليك كثيرة وجواري, فما رأيتُ أحداً منهم وافقني,
ولا وجدتُ فيهم أمانةً ونصحاً مثل هذا اليهودي, يقوم بأموري كلِّها مع الأمانةِ.

فقال بعضُ الجماعة: فإذا كان على هذه الصِّفة؛ فأعْرِضْ عليه الإسلام, فلعلَّه يسلم.
قال: فأرسَل إليه, فلمَّا جاء قال له بعضُ الجماعة: قد دعوناك لكذا, كذا.

فقال اليهوديُّّ: واللهِ لقد عرفتُ حين دعوتموني ما تُريدونَ منِّي.

فقلنا له: إنَّ هذا النقيب قد عرفتَ فضلَه, وبيتَه, ورئاستَه, وهو يُحبُّك!

فقال اليهوديُّ: أنا أيضاً أُحبُّه!

فقلنا له: فلمَ لا تتبعهُ على دينه؟ وتدخلُ في الإسلام.

فقال اليهوديُّ: قد علمتُم أني أعتقد أن عُزيراً نبيٌّ كريم -أو
قال: موسى صلوات الله عليه - ولو علمتُ: أن في اليهود من يتَّهم زوجة نبي بسوءٍ, ويسبُّ أباها
ويسبُ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما اتبعت دينَهم, فإذا أسلمت أنا لِمَنْ أتَّبع؟

فقال الهاشميُّ: تتبع النَّقيب الذي أنتَ في خدمته.

فقال اليهودي: ما أرضى هذا لنفسي!

قال: ولِمَ؟

قال: لأن النقيب يقول في زوجة نبيهِ عائشة ما يقول, ويسبُّ أباها, وأصحاب نبيِّه,
فلا أرضى هذا لنفسي أن أتبعَ دين محمد, وأقذف زوجتَه, وأسبُّ أصحابه, فرأيتُ أن ديني دين اليهود خيرٌ من دينه.


قال: فوَجمَ النقيبُ, وأطرق إلى الأرض ساعة, ثم فع رأسه,
وقال لليهوديِّ: صدقتَ! مُدَّ يَدَك, أنا أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهدُ أن محمداً رسول الله,
إني تائبٌ عمَّا كنتُ عليه من هذا الأمر الذي ذكرت.

فقال اليهوديُّ عندَ ذلك: وأنا أيضاً أشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له, وأشهدُ أن محمداً عبدهُ ورسوله,
وأنَّ كل دين غيرَ الإسلام باطل, وأسلم, وحسن إسلامه, وتاب النقيب عن الرَّفض, وحسنت توبته" أ . هـ .


فانظر -رحمك الله ! - هذه الحكاية الحسنة, وما فيها من
الموعظة لمن له عقل أو ألقى السمع وهو شهيد.


وكيف يسع مسلم يدَّعي الإيمان باللهِ ورسوله صلى الله عليه وسلم ومحبَّته, وموالاته,
ثمَّ يطعن في أزواجه وأصحابه مع نصه صلى الله عليه وسلم على أنَّها رضي الله عنها وأباها أحبُّ الناس إليه؟!.


كما ثبت في ((صحيح البخاريّ)) عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله!
أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: "عائشة" قلت: ومن الرجال. قال: "أبوها"[2].

أو ما سمعت قول الله -عزَّ وجلًّ -{إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }(النور الآية (23))


فأيُّ وعيد أعظم من هذا, وهذا في حقِّها -رضي الله عنها- إذ هي أمُّ المؤمنات المحصنات
منزلةً عند الله وعندَ رسوله صلى الله عليه وسلم من هذه الأمَّة.

وعدَ اللهُ -عز َّ وجلَّ- من رماها بالفجور باللعنة في الدُّنيا والآخرة,
والعذاب العظيم في الآخرة؛ إلا أن يتوب إلى الله عزَّ وجلًّ.


والله في القرآن قد لعن الذي بعد البراءة بالقبيح رماني


والله وبخ من أراد تنقصي إفكاً وسّبح نفسه في شاني


أتظن الرافضة أنَّ فراسة النبوة تُخطئ, كلا والله المعطي! ولقد قدَّمها على النساء بمزيةٍ
كفضل الثريد على سائر الطعام -يعني : ثريد اللحم- قال صلى الله عليه وسلم: "فضل عائشة على سائرالنساء
كفضل الثريد على سائر الطعام"[3]. وكشف عن بصرها, حتى أبصرت جبريل -عليه السلام-
فقال للرسول صلى الله عليه وسلم: سلَّم عليها! فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة!
هذا جبريل يَقرأُ عليك السَّلام"[4], عجباً لجبريل -عليه السلام- واجه مريم بالخطاب,
واحترم ذلك الجناب, وما ذاك إلا لأن مريم كانت من الأزواج خالية, وهذه بنسبة الرسول
صلى الله عليه وسلم حالية, فمن احترمها -لبيان صيانتها- جبريلُ؛ كيف يصحّ عليها الزُّور والأباطيل؟


إني لمحصنة الإزار بريئة *** ودليل حسن طهارتي إحصاني


والله أحصنني بخاتم رسله *** وأذل أهل الإفك والبهتان


وكيف لا تصان زوجته في الدنيا والآخرة عمَّا قاله فيها أهل الإفك والفجور, بل هو بهتان وزور, وسلَّ لسانه أيَّ سلول.

وصدق الصحابي الجليل شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم وشاعر الإسلام والمسلمين
حين قال في حق أمنا أم المؤمنين رضي الله عنها تلك الأبيات التي تُكتب بدمائنا حيث يقول رضي الله عنه:


حَصَان رزانٌ ما تُزنُ بريبةٍ*** وتُصبحُ غرثى من لحوم الغوافل


عقيلة حيٍّ من لؤيّ بن غالب*** كرام المداعي مجدُهم غير زائلِ


مُهذبة قد طيّبَ الله خيْمها*** وطهّرها من كل بغيٍ وباطلِ


فإن كان ما قد قيل عني قلته*** فلا رفعتْ سوطي إليَّ أناملي


وإن الذي قد قيل ليس بلائطٍ بها*** الدهر بل قول امرئٍ بي ماحلِ


وكيف وودّي ما حييتُ ونصرتي*** لآل رسول الله زين المحافلِ


رأيتُك وليغفر لك الله حُرّةً *** من المحصناتِ الغرّ ذاتِ غوائلِ




ولم يتبين لها إلا تغير الرسول صلى الله عليه وسلم, ما علمت في الحال إلا في حالِ
قول بعض النساء لها: تعس مسطح, فقالت: وماله؟ فأخبرتها بقول أهل الإفك,
فاستأذنت الرسول صلى الله عليه وسلم في الذهاب إلى بيتِ أبويْها؛ ليتبَّين الحال, فقالت لأمِّها:
يا أمَّاه! ما يقولُ الناس؟ فقالت لها: يا بنية! لا بأس عليك حَسَدُ الضرائر لا يضرُّ,
فما زالت ترفع إلى ربِّها قصص الغُصَصِ مسطورة بمداد الدمع, إلى أن دخل الرَّسولُ صلى الله عليه وسلم عليها,
فجلس, فقال: "يا عائشة! إن كنت ألممتِ بذنب؛ فاستغفري الله, ثم توبي إليه!" فقالت لأمِّها:
يا أماه! أجيبي عني رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فلم تَدرِ ما تقول, فصاحت: فصبرٌ جميل والله المستعان,
فقابلتها قِبْلة من يُجيب المضطر إذا دعاه, فنزل الوحي من الله على لسان جبريل ببراءتها من السَّماء.



وتكلم الله العظيم بحجتي*** وبراءتي في محكم القرآن


والله عظمني وعظم حُرمتي*** وعلى لسان نبيه براني





يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اليهودي وتعظيمه لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.::منتديات الفنان حسين الصادق::. :: *&¨°o.O الاقسام العامة O.o°&* :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: